“لديه أبراج يمكن أن يعطيها للإسرائيليين”.. مسلمون يؤدون صلاة الجمعة أمام البيت الأبيض احتجاجاً على قرار ترامب بشأن القدس “صور”


أدى مئات المسلمين صلاة الجمعة أمام البيت الأبيض في واشنطن احتجاجاً على اعتراف الرئيس دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل.وبدعوة من منظمات أميركية مسلمة احتشد المصلون في منتزه “لافاييت سكوير” الصغير الواقع قبالة البيت الأبيض حيث مدوا سجادات الصلاة.muslims of the white houseوارتدى قسم من المتظاهرين الكوفية الفلسطينية بينما لف آخرون أعناقهم بالعلم الفلسطيني في حين رفع بعضهم لافتات تندد بالاستيطان الإسرائيلي في القدس الشرقية المحتلة.وقال نهاد عوض المدير العام لمجلس العلاقات الأميركية-الإسلامية إن ترامب “لا يمتلك ذرة تراب من أرض القدس أو فلسطين، هو يمتلك أبراج ترامب وبإمكانه أن يعطيها للإسرائيليين”.muslims of the white houseوأضاف إن الرئيس الأميركي “يعزز التطرف المسيحي الديني في الولايات المتحدة والإنجيليين الذين يعتقدون خطأ أن الله يأمر بالظلم من خلال الاعتراف باحتلال إسرائيل لفلسطين”.من جهته قال أحد المتظاهرين ويدعى زيد الحراشة إن اعتراف دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل “لا يخدم السلام بل سيؤدي إلى مزيد من الفوضى، لقد قضى على كل ما يمكن أن يجلب السلام”.وتظاهر عشرات الآلاف الجمعة في عدد من الدول العربية والإسلامية، منددين باعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، ومعبرين عن تضامنهم مع الفلسطينيين.وشارك المئات، مساء الجمعة، في تظاهرة حاشدة بميدان “التايمز”، وسط مدينة نيويورك الأميركية، تنديداً بقرار الرئيس، دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.muslims of the white houseودعت للفعالية 10 مؤسسات أهلية داعمة لفلسطين في الولايات المتحدة، تحت شعار “القدس عاصمة لفلسطين”، وذلك في إطار حملة عالمية باسم “ارفعوا أيديكم عن القدس”؛ الداعية إلى تنظيم مظاهرات مناهضة للقرار في مختلف دول العالم.كما حمل المحتجون لافتة ضخمة كتبوا عليها “القدس مدينة روحية وليست مكسباً استعمارياً”.واعترف ترامب، الأربعاء، بالقدس بشقيها الشرقي والغربي عاصمة لإسرائيل، وأوعز بنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى الشطر الشرقي المحتل من المدينة منذ 1967، ما أطلق غضباً عربياً وإسلامياً وقلقاً وتحذيرات دولية من التداعيات. ويتمسك الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المأمولة، استناداً إلى قرارات المجتمع الدولي، التي لا تعترف بكل ما ترتب على احتلال إسرائيل للمدينة، عام 1967، ثم ضمها إليها، عام 1980، وإعلانها القدس الشرقية والغربية “عاصمة موحدة وأبدية” لها.

Ce contenu est initialement apparu ici.

Veuillez noter que Dromabuzz est une plate-forme de curation et d’agrégation de contenu. Notre objectif est de promouvoir les meilleurs articles de différents sites utilisant l’intelligence humaine et artificielle. Si vous pensez que ce contenu devrait être retiré de la plate-forme, n’hésitez pas à contacter nos éditeurs.

What's Your Reaction?

حزين حزين
0
حزين
لووول لووول
0
لووول
جميل جميل
0
جميل
ما هذا ؟ ما هذا ؟
0
ما هذا ؟

Comments 0

اترك رد

“لديه أبراج يمكن أن يعطيها للإسرائيليين”.. مسلمون يؤدون صلاة الجمعة أمام البيت الأبيض احتجاجاً على قرار ترامب بشأن القدس “صور”

log in

Captcha!

reset password

Back to
log in
Choose A Format
Gif
GIF format